logo_img

القضية الفلسطينية حاضرة في الانتخابات البريطانية القادمة والجالية العربية والمسلمة تحث على التصويت الواعي

15-03-2015 01:37

منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني EuroPal Fourm

 

 

نظمت عدة مؤسسات إسلامية في بريطانيا حملات لتشجيع أفراد الجالية العربية والمسلمة للتصويت الواعي في الانتخابات البريطانية المقبلة اوائل أيار/مايو القادم


وقد دعت المؤسسات الناخبين العرب والمسلمين الى المشاركة الفاعلة في الانتخابات حيث اعتبرت الانتخابات فرصة لكل مواطن، من خلال ممارسته لحق الانتخاب، لكي يساهم في تحديد شكل وطبيعة المجلس البلدي وكذلك الحكومة التي ستحكم البلد للسنوات الخمس القادمة


في غضون ذلك أكدت الرابطة الإسلامية وهي واحدة من أبرز مكونات المجتمع المسلم في بريطانيا أن مشاركة المسلمين في الانتخابات العامة البريطانية أمانة وواجب، لأن ذلك يمكنهم من المساهمة في صياغة القوانين و اختيار المرشحين الذين يعكسون تطلعات الجالية المسلمة في بريطانيا والتحديات التي تواجهها


وتقود الحملة البريطانية للتضامن مع فلسطين الجهود الرامية لجعل القضية الفلسطينية من المحددات الرئيسية لاختيار المرشحين في الانتخابات القادمة. حيث أعلنت الحملة عن القيام بإرسال عشرات الآلاف من الرسائل الالكترونية لمساءلة المرشحين عن مواقفهم تجاه فلسطين والحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة.


من جهته أكد زاهر البيراوي رئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني أن ممارسة الجاليات العربية والإسلامية وفي مقدمتها الجالية الفلسطينية لحقها في التصويت في الانتخابات البرلمانية والمحلية يعتبر في غاية الأهمية للقضية الفلسطينية ، لأن مجرد الانتخاب سيعني بالتأكيد ذهاب الكثير من أصوات العرب والمسلمين للمرشحين المؤيدين للحقوق الفلسطينية مما يزيد من أصدقاء فلسطين في البرلمان البريطاني ويساهم في تعديل الموقف السياسي الرسمي البريطاني من القضية الفلسطينية


وأضاف أن أصوات الجالية العربية والمسلمة أصبح مؤثرا على الأقل في 40 دائرة انتخابية مما يعني أنها قد تكون حاسمة في تحديد من يحكم بريطانيا  للسنوات الخمس القادمة


واعتبر أن سياسة الاختيار حسب المواقف الشخصية والتقييم الفردي للمرشحين هو الأمثل في هذه المرحلة ، مؤكدا أن التأييد المطلق لحزب من الأحزاب سيضيع الفرصة على مرشحين ربما يكونوا أفضل في الأحزاب الأخرى


وقال أن الانتخابات البريطانية تعتبر ساحة مهمة للتنافس والصراع بين اللوبي الصهيوني المدعوم من دولة الاحتلال والذي يعتبر الأكثر تأثيرا في الساحة البريطانية ، وبين اللوبي الصاعد الذي يدعم القضية الفسطينية


يذكر أن عدد الناخبين المسلمين في بريطانيا يقدر بحوالي 2 مليون ناخب ويعتقد محللون بأن تصويتهم بكثافة في الانتخابات المقبلة يمكن أن يؤثر على التوازنات السياسية في البرلمان البريطاني

تقارير يوروبال

النشرة الشهرية

Copyright © 2014-2015 EuroPal Forum - All rights reserved