logo_img

النشرة الإخبارية الدورية - تواصل | 09/05/2017 | العدد رقم: 102

09-05-2017 14:53

 
 
 

ندوة: خروج بريطانيا من الإتحاد الاروبي والتأثيرات المحتملة على

القضية الفلسطينية

 

نظم منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني (يوروبال فورم ) يوم الأحد الماضي 7 مايو/ ايار ندوة عامة في لندن حول "خروج بريطانيا من الإتحاد الاروبي والتأثيرات المحتملة على القضية الفلسطينية وعلى حركات التضامن في بريطانيا و دول الاتحاد الاوروبي.  حيث شارك في الندوة كل من الدكتور نواف التميمي الباحث  والكاتب الفلسطيني، والبروفيسور كامل حواش-  نائب رئيس حملة التضامن مع فلسطين في بريطانيا بالإضافة الى الدكتور أديب زيادة الباحث في العلاقات الأوروبية الفلسطينية.


وقد رحب رئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني زاهر بيراوي بالمحاورين والضيوف وافتتح الندوة بالحديث عن قرار انفصال بريطانيا عن الاتحاد الاوروبي مشيرا إلى التأثيرات المحتملة على القضية الفلسطينية ومستعرضاً تاريخ العلاقة بين إسرائيل وبريطانيا والدعم المستمر من بريطانيا لدولة الاحتلال منذ وعد بلفور ومساهمتها الفاعلة في تأسيس دولة الاحتلال الإسرائيلي فيما بعد والدعم المتواصل لها حتى الآن.


بدأ النقاش بحديث الدكتور نواف التميمي عن ثوابت السياسة البريطانية تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، حيث أكد التميمي أن الثابت والأساسي هو شهادة الميلاد التي منحتها بريطانيا لإسرائيل، وأشار إلى أن وجود الإنتداب البريطاني ما قبل ال-1948 هو الذي سهل وصول المستوطنين إلى فلسطين. كما انتقد التميمي دور الإتحاد الأوروبي في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي حين قال أن دوره محصور في مسألتين اثنتين، الأولى  والتي حددتها إسرائيل وأمريكا وهي بمثابة وضع الإتحاد الأوروبي على الهامش ولا يتدخل إلا في حال وقوع كارثة ليلعب دور "الهلال الأحمر". المسألة الاخرى وهي ان الاتحاد الاوروبي أصبح يمثل فقط  "صندوق نقد" من أجل تمويل إعادة اعمار الدمار الذي تتسبب به إسرائيل في حروبها ضد الفلسطينيين

                      
من جهته تحدث البروفيسور كامل حواش عن أثر خروج بريطانيا على جمعيات التضامن ومناصري فلسطين، وتطرق الى انحياز بريطانيا في هذه الفترة اكثر من أي وقت مضى مع السياسة الإسرائيلية ، وتطابق موقفها من حملات المقاطعة مع  دولة الاحتلال ومحاولات إسكاتها  بشكل يتعارض مع قيم أصيلة في المجتمع البريطاني وخاصة حرية التعبير. وانتقد حواش تقصير الدول العربية في التعامل مع ملف الصراع وضرورة خلق لوبي يدعم فلسطين في اوروبا عموما وبريطانيا بشكل خاص، حيث ذكر أن نمو العلاقات الإقتصادية مع الدول العربية هي أكثر تسارعا من أي جزء في العالم حتى مع أوروبا نفسها داعياً الى استغلال هذه الفرصة للتأثير على السياسيات البريطانية تجاه القضية الفلسطينية وصناع القرار في المملكة المتحدة.


اما الدكتور أديب زيادة فتحدث عن علاقة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي على حركة حماس وأفاد أن الجناح السياسي للحركة كان مدرجاً في قوائم الإرهاب الأوروبية فقط وليس في بريطانيا، وان بريطانيا ادرجت الجناح العسكري فقط على قوائم الارهاب، لهذا قد يشكل انفصال بريطانيا عن الاتحاد الاوروبي فرصة لحركة حماس وجناحها السياسي أن يبني علاقات مع بريطانيا. ولكنه استبعد في ذات الوقت أن يؤثر انفصال بريطانيا على قرار المحكمة الأوروبية التي تنظر في استئناف من المجلس الأوروبي لاستمرار وضع الحركة على القوائم الأوروبية للإرهاب.

صور الندوة تلفزيونية

لمشاهدة الندوة التلفزيونية، اضغط هنا

 
 

 

 
 
 

ردود فعل في الصحف البريطانية والأمريكية حول وثيقة حماس السياسية

 

أبرزت الصحف البريطانية والأميركية في قراءتها لـ وثيقة المبادئ والسياسات العامة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي أُعلنت الثلاثاء الماضي ردود فعل متباينة حول موافقة الحركة على إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967، وقالت أغلبها إن حماس خففت رؤيتها حول التدمير الكامل لإسرائيل، لكنها لم تعترف بها، كما أنها نأت بنفسها عن الإخوان المسلمين.

وأوردت هذه الصحف -التي أولت اهتماما بالوثيقة- أن التغييرات التي حملتها تهدف لتحسين العلاقات مع مصر والسعودية والإمارات وربما مع الدول الغربية التي تصنف حماس منظمة ‘إرهابية’. كما أنها تأتي عشية زيارة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لواشنطن. وقالت صحيفة تايمز إن حماس ألغت اللغة المعادية للسامية التي كانت سائدة بوثيقة 1988 التأسيسية للحركة (الميثاق) والتي كانت تتحدث عن حرب ضد اليهود. وأضافت أن المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين يشكون في أن الوثيقة الجديدة سينتج عنها أي تغيير كبير داخل حماس، والتي وصفتها الصحيفة بأنها ‘منقسمة بين الجناح العسكري المحارب والمكتب السياسي المعتدل نسبيا’.

وقالت غارديان إن الوثيقة تهدف لرأب الصدع داخل الصف الفلسطيني عموما، وتسهيل عملية السلام. ونسبت لرئيس لجنة العلاقات الخارجية بـ البرلمان البريطاني إد رويس قوله إنه إذا لم تعترف حماس بحق إسرائيل في الوجود فإنه لن يلغي تصنيفه لها بأنها منظمة ‘إرهابية’ وكذلك إذا استمرت في إطلاق الصواريخ على المدنيين الإسرائيليين واستمرت تحارب بالوكالة لـ إيران واستمرت في أعمال أخرى تهدد الولايات المتحدة وإسرائيل. ووصفت غارديان موافقة حماس على قيام دولة فلسطينية بأنها أكبر تنازل منها ‘لأنها تتضمن القبول بوجود دولة أخرى خارج الحدود الواردة في الوثيقة، حتى إذا لم تذكر إسرائيل صراحة’. وأضافت أن خلو الوثيقة الجديدة من إعلان حماس أنها جزء من جماعة الإخوان المسلمين سيحسن العلاقات مع مصر. وأوردت إندبندنت معظم ما ذكرته تايمز وغارديان. أما وول ستريت جورنال الأميركية فقد نشرت تقريرا بعنوان ‘حماس تتخلى عن الدعوة لتدمير إسرائيل’ وأوردت معظم نقاط الوثيقة التي اهتمت بها الصحف الأخرى، موضحة أن هذا التخلي العلني محاولة لتغيير صورتها في الوقت الذي يقوم فيه الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالبحث في إحياء جهود السلام في الشرق الأوسط.

وقالت: يبدو أن توقيت إعلان الوثيقة سببه منافستها لحركة فتح، ونسبت إلى المحلل المالي السابق لشؤون الإرهاب بوزارة الخزانة جوناثان شانزر قوله إن حماس تحاول الحصول على نصيب في السوق، وإصدارها للوثيقة تغيّر محسوب بدقة ‘لكنني أعتقد أن إدارة ترمب لن تغيّر موقفها من حماس، الوثيقة تتعلق بتخفيف الخطاب وليس الأفعال. كما نسبت إلى المدير العام السابق بالإنابة لوزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية كوبي مايكل قوله إن رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل يريد للحركة أن تظهر أكثر اعتدالا على الساحة الدولية وعينه على الهدف النهائي بأن تحل حركته محل ‘فتح’ كأكبر فصيل بـ منظمة التحرير الفلسطينية.

صحيفة ‘إندبندنت’ البريطانية، قالت إن قيادة حماس التي تحكم قطاع غزة قد تخلت عن دعوتها لتدمير إسرائيل ونأت بنفسها عن الإخوان في محاولة لإعادة تصنيف الحركة كجماعة أكثر اعتدالا. ونشرت الصحيفة أبرز ما ورد في الوثيقة من أن حماس توافق على دولة فلسطينية على حدود 1967، وقالت إن الخطوة التي قامت بها حماس هدفها على ما يبدو تحسين العلاقات مع الغرب ودول الخليج ومصر التي  تصنف الإخوان تنظيما إرهابية.

 
 

 

 
 
أخبار فلسطين في أوروبا
 
Europal   جمهور نادي سيلتك الإسكتلندي ينظم فعاليات تضامنية مع الأسرى 
 
 
Europal  

برلماني أوروبي: وثيقة حماس تساعد في رفع الحصار عن غزة

 
Europal  

طلاب بريطانيون يضربون عن الطعام تضامناً مع الأسرى الفلسطينين  

 
Europal  

اليونيسكو تؤكد: القدس القديمة مدينة محتلة ولا سيادة إسرائيلية عليها

 
Europal   المانيا: صحف ألمانية تقول أنه حان أوان رفع الصوت بوجه إسرائيل
 
 
Europal   إضراب عن الطعام ببرلين تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين
 
 
Europal  

إسرائيل تطرد صحافيًا هولنديًا انتقد الاحتلال وتجريم المقاطعة

 
Europal   مجلس اللوردات البريطاني يدعو الحكومة للاعتراف بدولة فلسطين
 
 
Europal   الجالية الفلسطينية في بريطانيا تنظم اعتصاماً تضامنياً مع الأسرى
 
 
Europal  

أعضاء من البرلمان الأوروبي يتضامنون مع الأسرى تحت قبة البرلمان
 

 
 
 

 

 
 
تقارير ومقالات مختارة
 
Europal  

مقال: لاءات بريطانيا الثلاث ... بقلم علي الصالح


اقرأ المزيد>>

  Europal  

تقرير: قانون القومية.. تكريس لليهودية وإلغاء للهوية الفلسطينية

اقرأ المزيد>>

 
 

 

 
 
تفاعل مع القضية
 
Europal  

دعوة للمشاركة في اعتصام النكبة امام السفارة الإسرائيلية في لندن 
 

Europal  

ندوة بعنوان : التطهير العرقي في فلسطين

 
 

تقارير يوروبال

النشرة الشهرية

Copyright © 2014-2015 EuroPal Forum - All rights reserved