logo_img

النشرة الإخبارية الدورية - تواصل | 25/04/2017 | العدد رقم: 101

25-04-2017 14:49

 

 
Europal
 
بريطانيا تعرب عن فخرها في إيجاد دولة إسرائيل وترفض الاعتذار عن وعد بلفور 
 


رفضت بريطانيا تقديم اعتذار رسمي عن إعلان وعد بلفور، الذي منحت بموجه فلسطين التاريخية وطنا قوميا لليهود، وجاء ذلك ردا على عريضة شعبية تطالبها بالاعتذار للشعب الفلسطيني. وأضافت بريطانيا أن وعد بلفور هو بيان تاريخي وأن حكومة المملكة المتحدة لا تنوي الاعتذار عنه، مشيرة إلى أن المهمة الراهنة تتمثل في تشجيع الخطوات التي تقود نحو تحقيق السلام. وتابعت في توضيحاتها التي وردت في بيان لها أن الإعلان (وعد بلفور) كتب في سياق تنافس عالمي بين القوى الإمبريالية، وفي عز الحرب العالمية الأولى وفي المراحل الأخيرة لتهاوي الإمبراطورية العثمانية. وأشارت في ذلك السياق، إلى أن تأسيس وطن لليهود على الأرض التي كانت لديهم بها روابط تاريخية ودينية قوية أمر صائب وأخلاقي، ولا سيما في مواجهة قرون من الاضطهاد، على حد زعمها.
 
وأكدت الحكومة في ردها: " بإن أي تقييم شامل للإعلان وما تلاه من تبعات أمر يظل من اختصاص الباحثين في التاريخ"، مضيفة أنه منذ عام 1917 تغير كثير من الأشياء في العالم، وندرك أن الإعلان كان يجب أن يدعو إلى حماية الحقوق السياسية للسكان غير اليهود بفلسطين، ولا سيما حقهم في تقرير المصير. وأضافت الحكومة البريطانية، في بيانها، "لكن من ناحية أخرى، الأمر الأهم الآن هو التطلع إلى المستقبل وإقامة الأمن والعدل لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين من خلال سلام دائم". وأعربت عن اعتقادها أن السبيل الأفضل لتحقيق ذلك هو من خلال حل الدولتين، أي من خلال تسوية تتمخض عن المفاوضات وتؤدي إلى وجود إسرائيل آمنة إلى جنب دولة فلسطينية قوية وذات سيادة، بناء على حدود 1967 ، مع تبادل الأراضي المتفق عليها، والقدس عاصمة مشتركة لكلا الدولتين، وتسوية عادلة وواقعية للاجئين. كما عبرت عن اعتقادها بأن مثل هذه المفاوضات لا يمكن أن تنجح إلا إذا تمت بين الفلسطينيين والإسرائيليين وبدعم مناسب من المجتمع الدولي.
 
وكان مركز العودة الفلسطيني في لندن قدم عريضة تطالب الحكومة البريطانية بالاعتذار عن هذا الوعد الذي قدمه اللورد بيلفور وزير خارجية بريطانيا عام ألف وتسعمائة وسبعة عشر  لوالتر روتشيلد زعيم الجالية اليهودية البريطانية أنذاك. و وقع ١٣ ألف بريطاني على تلك العريضة الامر الذي الزم الحكومة البريطانية بالرد وفقا للقانون . ونقل موقع البرلمان البريطاني بعد وصول عدد الموقعين الى ١٠ آلاف موقع أن الحكومة باتت ملزمة الآن بإرسال رد رسمي خلال مدة زمنية أقصاها ثلاثة أيام، لكن رد الحكومة البريطانية جاء متاخرا بالرفض. وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس طالب بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور -الذي تم عام 1917 وأيد إقامة وطن لليهود في فلسطين- في الذكرى المئوية له، ودعاها للاعتذار للشعب الفلسطيني والاعتراف بالدولة الفلسطينية.
 
يذكر أن وعد بلفور هو الاسم الشائع المطلق على الرسالة التي بعثها وزير الخارجية البريطاني آرثر جيمس بلفور بتاريخ 2 نوفمبر/ تشرين الثاني 1917 إلى اللورد اليهودي ليونيل وولتر دي روتشيلد، يقول فيها إن الحكومة البريطانية ستبذل جهدها لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

 
 

 

 
 
Europal
 

الفيفا تدرس معاقبة إسرائيل بسبب نشاطها الكروي في المستوطنات

 

أوصت لجنة إسرائيل – فلسطين في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أمام مؤسسات المنظمة بمنح إسرائيل مهلة من ستة أشهر لكي توقف نشاط فرق كرة القدم في المستوطنات. وسيعقد المؤتمر العام للفيفا في البحرين يومي 10 و11 مايو المقبل وينص تقرير لجنة إسرائيل - فلسطين على أنه في حال لم توقف إسرائيل نشاط فرق كرة القدم بالمستوطنات فإن هذه القضية ستعود إلى مجلس الفيفا لغرض اتخاذ قرارات، ما يوحي بإقصاء محتمل لإسرائيل من الفيفا.

يذكر ان الفلسطينيين يمارسون منذ العام 2015 ضغوطا على الفيفا والدول الأعضاء فيها من أجل العمل ضد إسرائيل، وذلك على خلفية وجود ستة فرق من المستوطنات في الدوري الإسرائيلي إذ ينص دستور الفيفا على منع دولة من إقامة فرق كرة قدم في أراضي كيان دولة أخرى عضو في الفيفا وإشراكها في الدوري لديها من دون موافقة الدولة الأخرى. ويطالب الفلسطينيون بأنه في حال رفضت إسرائيل وقف نشاط فرق كرة القدم من المستوطنات في الدوري، فإنه يجب إبعاد إسرائيل عن الفيفا.

وكان اللجنة لشؤون إسرائيل – فلسطين في الفيفا، طوكيو سكسفاليه، التقى في 22 مارس الماضي مع رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني، جبريل الرجوب، ورئيس اتحاد كرة القدم الإسرائيلي، عوفر عيني، وسلمهما مسودة تقرير اللجنة وطلب منهما الرد عليه. واقترحت مسودة تقرير اللجنة ثلاث إمكانيات الأولى هي استمرار الوضع القائم، لكن مسودة التقرير قالت إن المشكلة في هذه الإمكانية هي أنها لا تأخذ بالحسبان مواقف المجتمع الدولي حيال المستوطنات، بما في ذلك قرارات الأمم المتحدة، مثل القرار 2334 الذي ؤكد عدم شرعية المستوطنات.

والإمكانية الثانية تقول إن إسرائيل ستتلقى تحذيرا، “بطاقة صفراء”، ومنحها مهلة ستة أشهر لكي توقف نشاط فرق كرة القدم من المستوطنات وكانت الفيفا قد استخدمت الإجراء نفسه ضد روسيا في أعقاب احتلالها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا وأشركت الفرق هناك في الدوري الروسي لكن المشكلة هنا، وفقا للفيفا، هي أنه ليس واضحا كيف سيكون رد الفعل الإسرائيلي، إذ تجري مباريات كرة القدم في الدوري الفلسطيني وفقا لمشيئة أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي. وتقول الإمكانية الثالثة إن الفيفا ستشجع استمرار المحادثات بين إسرائيل والفلسطينيين حول موضوع فرق كرة القدم في المستوطنات والتوصل إلى اتفاق بشأنها. وتحاول إسرائيل منع تصويت محتمل على هذا التقرير في مجلس الفيفا ومؤتمر الفيفا.. وصدرت تعليمات إلى سفراء إسرائيل في العالم، الأسبوع الماضي، طالبتهم بالعمل مقابل مندوبي الدول الأعضاء في الفيفا ومطالبتهم بمعارضة التقرير.
 

 
 

 

 
 
أخبار فلسطين في أوروبا
 
Europal   إسبانيا: بلدية برشلونة تتبنى حملة لمقاطعة دولة الاحتلال الإسرائيلي
 
 
Europal   سياسي ألماني يحذر اسرائيل من المراهنة على توترات المنطقة
 
 
Europal   توقيع  عقود مشاريع المنحة إيطالية لإعادة إعمار أبراج سكنية بغزة
 
 
Europal  

زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا تغازل إسرائيل طمعاً في أصوات اليهود الفرنسيين

 
Europal  

عضو في مجلس الشيوخ الفرنسي: لا أحد يجرؤ على قول لا لإسرائيل
 

 
 
Europal   وقفة تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين في العاصمة الألمانية برلين
 
 
Europal  

مجلس الأمن الدولي يناقش بحضور 53 دولة الوضع الفلسطيني خاصة الاستيطان

 
Europal  

بريطانيا ترفض منح تأشيرة دبلوماسية للسفير الفلسطيني الجديد

 
Europal  

إسرائيل تمنع دخول ناشط في منظمة بريطانية مؤيدة للفلسطينيين

 
Europal   البرتغال: الاستيطان عائق أمام تحقيق حل الدولتين والسلام في المنطقة
 
 
 

 

 
 
تقارير ومقالات مختارة
 
Europal  

تقرير: إضراب الأسرى الفلسطينيين يكشف ضراوة العنف والتعذيب في السجون الإسرائيلية

اقرأ المزيد>>

  Europal  

مقال: جوهر معركة الأسرى الفلسطينيين والأدوار الفلسطينية والعربية والدولية.  د. أسعد عبد الرحمن

اقرأ المزيد>>

 
 

 

 
 
تفاعل مع القضية
 
Europal  

دعوة لاعتصام تضامني مع أسرى الحرية أمام سفارة الاحتلال في لندن

Europal  

ندوة عامة: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتأثيرات المحتملة على فلسطين

 
 

تقارير يوروبال

النشرة الشهرية

Copyright © 2014-2015 EuroPal Forum - All rights reserved