logo_img

النشرة الإخبارية الدورية - تواصل | 29/03/2017 | العدد رقم: 99

29-03-2017 14:11

 

مجلس حقوق الإنسان يتبنى أربعة قرارات تدين إسرائيل

أقر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مدينة جنيف أربعة قرارات تدين الانتهاكات الإسرائيلية، بينها إدانة الاستيطان الإسرائيلي، حيث صوت المجلس بالأغلبية خلال دورته الـ34، على أربعة قرارات لصالح فلسطين.
 
والقرارات الأربعة، هي المستوطنات الاسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها شرق القدس، وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، و"حالة حقوق الانسان في الارض الفلسطينية المحتلة، وضمان المساءلة والعدالة لجميع انتهاكات القانون الدولي في الأرض الفلسطينية المحتلة.
 
فقد أدان المجلس الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وفي قطاع غزة، وطالب القرار -الذي صدر بموافقة 30 دولة، مع رفض دولتين وامتناع 15 دولة عن التصويت- بمساءلة إسرائيل. كما عبر المجلس عن رفضه بناء المستوطنات الإسرائيلية في هضبة الجولان والضفة الغربية بموافقة 36 دولة مع رفض دولتين وامتناع تسع دول عن التصويت. وصوّت مجلس حقوق الإنسان أيضا بأغلبية الأعضاء على قرار يدعم حق الفلسطينيين بتقرير المصير. وصوّتت 43 دولة بالموافقة على القرار، في حين رفضته دولتان، وامتنعت دولتان عن التصويت.
 
يشار إلى أن الولايات المتحدة، قاطعت جلسة المجلس، واتهمته  بـ"الانحياز ضدّ إسرائيل منذ أمد طويل"؛ بسبب إدراجه أوضاع حقوق الإنسان في فلسطين وغيرها من الأراضي العربية المحتلة من قبل الاحتلال الإسرائيلي كجزء من جدول أعماله. وبدأت اجتماعات الدورة الـ 34 لمجلس حقوق الإنسان، يوم الاثنين 27 فبراير/شباط الماضي، واختتمت أعمالها الجمعة الماضي.
 
يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تُعتمد فيها قرارات ضد إسرائيل في مجلس حقوق الإنسان. حيث اعتمد مجلس الامن قبل عدة اشهر، قرارًا دوليا يقضي بإدانة الاستيطان. وكان الفلسطينيون قد نجحوا أيضاً العام الماضي في استصدار قرار يدين المستوطنات ويدعو الدول والمؤسسات والشركات إلى مقاطعة كل ما له علاقة بمنتجات المستوطنات، حتى إنه وضعت قوائم سوداء بأسماء الشركات التي تعمل داخل المستوطنات، سواء أكانت شركات محلية إسرائيلية أو شركات عالمية.
 

بيراوي يستنكر الهجوم على البرلمان ، واليمين المتطرف ودولة الاحتلال هي المستفيد من توتير علاقة الجاليات المسلمة مع المجتمعات الأوروبية 

 استنكر زاهر بيراوي رئيس منتدى التواصل الاوروبي الفلسطيني الهجوم الإرهابي الذي وقع الأسبوع الماضي عند مدخل البرلمان البريطاني وراح ضحيته شرطي وثلاثة مدنيين بالاضافة لمقتل المهاجم.  

واعتبر بيراوي إن مثل هذه الاعمال الإرهابية "لا يمكن قبولها او تبريرها"  ولكنه قال ان هناك جهات تحاول الاستفادة منها مثل دولة الاحتلال الاسرائيلي واليمين المتطرف في اوروبا الذين يحرصون دائماً على توتير العلاقة بين المسلمين والمجتمعات الغربية التي يعيشون فيها. 

وأضاف بيراوي  " للأسف هناك أدوات من أبناء جلدتنا يتم استخدامهم لتحقيق الأهداف الإسرائيلية وأهداف اليمين المتطرف في الغرب 

وشدد بيراوي على أن الاستقرار والاندماج الإيجابي وقبول المسلمين كجزء أساسي من أوروبا سيزيد من فرص تعرية إسرائيل كدولة عنصرية خارجة عن القانون. وأعرب عن قناعته ان " استقرار المسلمين واندماجهم الإيجابي في المجتمعات الغربية سيؤدي في النهاية إلى تعديل موازين القوة لصالح قضايا الأمة وفِي مقدمتها القضية الفلسطينية
 
الأمم المتحدة: إسرائيل تتجاهل طلب مجلس الأمن وقف بناء المستعمرات
 
اقرأ المزيد
مراقب الأمم المتحدة: الاحتلال الإسرائيلي هو الأخبث في العالم
اقرأ المزيد
 
مقال: تسوية إقليمية وطبخة بحص للفلسطينيين ... بقلم ماجد كيالي
اقرأ المزيد
 
نشاط بإيطاليا لحركة المقاطعة العالمية ضد إسرائيل
 
اقرأ المزيد
مطالبة الفيفا بحظر إقامة مباريات في المستوطنات الإسرائيلية
 
اقرأ المزيد
وفاة عالم الهندسة الميكانيكية الفلسطيني علي نايفة
اقرأ المزيد
 
مطالبة الفيفا بحظر إقامة مباريات في المستوطنات الإسرائيلية
 
اقرأ المزيد
 
امسية شعرية بعنوان "ليلة مع محمود درويش" في العاصمة البريطانية لندن
شارك معنا
موغريني: ملتزمون بإقامة دولة فلسطين والقدس الشرقية عاصمة لها
 
اقرأ المزيد
انجيلا ميركل: الاستيطان يقوّض حل الدولتين
 
اقرأ المزيد
 
مظاهرة بالنمسا احتجاجًا على انتهاكات الاحتلال بحق الفلسطينيين
 
اقرأ المزيد
 
بريطانيا: لقاء بعنوان " خرائط الاستعمار في إسرائيل"
 
شارك معنا
 

تقارير يوروبال

النشرة الشهرية

Copyright © 2014-2015 EuroPal Forum - All rights reserved