logo_img

النشرة الإخبارية الدورية - تواصل | 28/02/2017 | العدد رقم: 97

28-02-2017 14:04

 
 
 
اختتام  فعاليات المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في مدينة إسطنبول
 


اختتم "مؤتمر فلسطينيي الخارج"، الذي استضافته مدينة إسطنبول، على مدى يومين، (٢٥-٢٦ فبراير/شباط) أعماله، بإطلاق صرخة "استعادة روح الثورة والتضحية". وقال المؤتمر، في البيان الختامي، إن انعقاده "يُشكل دعوة خالصة وصرخة عالية الصوت للعودة إلى الأصول والمنطلقات والثوابت والوحدة، واستعادة روح الثورة والتضحية، وتأكيد الحق الفلسطيني والعربي والإسلامي في فلسطين كاملة من البحر إلى النهر".
 
وأشار البيان الختامي أنّ "اتفاقية أوسلو (بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل 1993) وما تبعها من تنازلات وفساد وتنسيق أمني مع الاحتلال ألحقت ضرراً فادحاً بمصالح الشعب الفلسطيني، ومست حقوقه الثابتة". ورأى المؤتمر أن مهمة تطوير الدور الوطني لفلسطينيي الخارج ومشاركته في القرار السياسي الفلسطيني يجب أن يستند إلى إعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي لكافة الفلسطينيين. ودعا إلى "إجراء انتخابات ديمقراطية نزيهة وشفافة لانتخاب مجلس وطني جديد، يفرز لجنة تنفيذية تكون قادرة عن وضع برنامج وطني جامع بعد إعلان التخلص من اتفاقية أوسلو وتصفية تركتها الضارة بحقوق الشعب الفلسطيني".
 
وشدد المؤتمر على" حق شعبنا الفلسطيني في ممارسة كافة أشكال النضال والمقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، ويعتبرها حق مشروعاً للشعب الفلسطيني كفلته الشرائع السماوية والقوانين الدولية". وطالب المؤتمر الفصائل الفلسطينية بـ"الوحدة على قاعدة الالتزام ببرنامج المقاومة والميثاق القومي العام 1964، والوطني الفلسطيني العام 1968". وعبر المؤتمر عن" أهمية الحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية، ومنع ذوبانها في مجتمعات اللجوء والاغتراب، والعمل على تطوير الوسائل الكفيلة بتحقيق ذلك". وعبر عن "أهمية دور الشعب الفلسطيني في الخارج في دعم صمود ومقاومة شعبنا وانتفاضته في الداخل ضد الاحتلال الصهيوني، وفي كسر الحصار الجائر عن شعبنا في غزة".
 
وشدد المؤتمر على أن" الشعب الفلسطيني جزء أصيل من الأمة العربية والإسلامية، ويعتبر حقوقه الثابتة ومصالحه المشروعة امتدادا للمصالح القومية العربية والإسلامية، ويدعو إلى تعزيز الدور العربي والإسلامي والعالمي في الوصول إلى الحقوق الثابتة التي ُحرم منها الشعب الفلسطيني منذ سبعين عاماً". وحول التجاذبات الإقليمية في دول الطوق، أشار البيان إلى أن "شعبنا الفلسطيني خارج فلسطين ليس طرفاً، ويطالب المؤتمر بتحييد المخيمات الفلسطينية في المنطقة حيث وجدت عن دوائر الصراع فيها". والمقصود بدول الطوق، البلدان العربية المجاورة لفلسطين وإسرائيل، والتي خاضت حروباً سابقة مع تل أبيب وهي مصر، سوريا، والأردن، ولبنان. وطالب المؤتمر "الدول العربية الشقيقة كافة، وجميع الدول التي تحتضن الفلسطينيين، بضرورة توفير الحماية وسُبل العيش الكريم لأبناء شعبنا الفلسطيني المقيم في بلدانهم، ومنحه كافة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والمدنية والإنسانية، بالإضافة إلى حرية التنقل والسفر".
 
وقرر المؤتمر" النأي بنفسه عن التدخل في المحاور العربية والدولية أو التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية وللدول عامة، ويعلن أنّ بوصلته قضية فلسطين وشعبها في الداخل والخارج". وأكد المؤتمر على ضرورة "تغليب المصلحة الوطنية الفلسطينية العليا على أيّة ولاءات خاصة". وحسب البيان الختامي، ناقش المؤتمر "الواقع الفلسطيني من جوانبه كافة، ودور فلسطينيي الخارج في مواجهة المشروع الصهيوني، وقرر إطلاق مسارات ومبادرات ومشروعات جامعة تأسيس الوطنية لشعبنا في مراحل نضاله كافة، وخبرات أبنائه، وإمكاناتهم الهائلة والمهدورة". كما بحث المؤتمر تفعيل دوره على المستويات الجماهيرية والإعلامية والسياسية والحقوقية والمدنية.

 
 

 

 
 
Europal
 

رحيل أكبر المدافعين عن فلسطين في البرلمان البريطاني

 
توفي النائب العمالي اليهودي المخضرم جيرالد كوفمان، عن عمر يناهز الـ86 عاما، وعرف النائب، الذي بدأ حياته السياسية مؤيدا للصهيونية، بمواقفه المؤيدة للمعاناة الفلسطينية.  وبحسب صحيفة "الغارديان" فإن كوفمان، الذي كان عضوا في حركة العمال اليهود، كان ناقدا لإسرائيل، ودعم حركة المقاطعة التجارية والسلاح، مشيرا إلى نجاح أساليب كهذه مع نظام التمييز العنصري في جنوب أفريقيا، ووصف إسرائيل في عام 2002 بـ"الدولة المنبوذة"، ووصف مسؤولين إسرائيليين بمجرمي الحرب. وتستدرك الصحيفة بأنه رغم أن كوفمان أقسم بعدم زيارة إسرائيل، إلا أنه تراجع عام 2002؛ من أجل فيلم وثائقي أعدته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، تحت عنوان "نهاية العلاقة"، الذي تحدث فيه عن حبه وهو شاب لإسرائيل، ثم خيبة أمله بها، ووصف اليهود الأرثوذكس بأنهم يملؤون القدس، ما دعا بعض اليهود للتهجم عليه.
 
وتنوه الصحيفة إلى أن كوفمان ألقى بيانا في البرلمان في أثناء العملية العسكرية في الضفة عام 2002، وقال فيه إن الوقت حان لتذكير أرييل شارون أن نجمة داوود هي لليهود جميعا، وليست لحكومته المقيتة، لافتة إلى أنه انتقد إسرائيل بعد وفاة الناشط البريطاني توم هارندل في غزة والمصور جيمس ميللر.  وتختم "الغارديان" تقريرها بالإشارة إلى أن كوفمان ألقى خطابا في البرلمان البريطاني في أثناء حرب غزة عام 2009، وقال فيه إن "الحكومة الإسرائيلية الحالية تقوم بوحشية وبطريقة مثيرة للسخرية باستغلال عقدة الذنب عند غير اليهود بسبب ذبح اليهود في الهولوكوست، وتتخذها مبررا لقتل الفلسطينيين". وينحدر كوفمان من عائلة يهودية بولندية ناجية من الهولوكوست هاجرت إلى بريطانيا، وقضى جزءا من حياته في تأييد إسرائيل والدفاع عنها بقوة، لكنه تحول لاحقا إلى مناهضة إسرائيل ومهاجمة الاحتلال، وشارك في العديد من الأنشطة والفعاليات المؤيدة لحق الفلسطينيين في أرضهم، وزار قطاع غزة والضفة، ودعا للحوار مع حركة حماس، بصفتها حركة منتخبة ديمقراطيا.
 
واعتبر زاهر بيراوي رئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني، رحيل كوفمان "خسارة حقيقة لفلسطين في البرلمان وفِي المجتمع البريطاني، فقد كانت مواقفه قوية في نقد دولة الاحتلال وكان لانتقاده صدى كبيرا ومؤثرا سواء في أوساط الجالية اليهودية في بريطانيا باعتباره يهودي، او في أوساط حزب العمال والنخب السياسية حيث أن كوفمان كان من أنصار فلسطين المدافعين عن الحقوق الفلسطينية الذين ساهموا في تعرية وجه دولة الاحتلال".
 
وأضاف بيراوي أن كوفمان "كان له مشاركات في العديد من الفعاليات التضامنية مع القضية والحقوق الفلسطينية، وكان من أواخرها مشاركته مع وفد نظمه منتدى التواصل الاوروبي الفلسطيني الى الاردن بالتعاون مع لجنة فلسطين في البرلمان الاردني حيث التقينا بالحكومة والبرلمان البريطاني وبالعاهل الاردني والامير غازي بن محمد واخرين من أركان الحكومة الاردنية، وتركز فيها الحديث حول الدور الرسمي العربي والدولي في الدفاع عن الحقوق الفلسطينية، والتي ختمت بزيارة للمخيمات الفلسطينية والاطلاع على اوضاع اللاجيين الفلسطينيين واخرى لجسر اللنبي الواصل بين الاردن وفلسطين".
 
 

 

 
 
أخبار فلسطين في أوروبا
 
Europal   برلمانيون فرنسيون يطلبون من هولاند الاعتراف بدولة فلسطين
 
 
Europal  

إسرائيل دعت 26 نجماً من هوليوود لزيارتها لكنّ أحداً لم يلبِّ الدعوة

 
Europal   النمسا تحذر من عواقب التخلي عن حل الدولتين للقضية الفلسطينية
 
 
Europal  

دورة لطلبة الجامعات حول اليات العمل للقضية الفلسطينية في بريطانيا

 
Europal   نشطاء إسبان يواجهون أحكاماً بالسجن لمشاركتهم بفعاليات مقاطعة إسرائيل
 
 
Europal   زعيم حزب العمال الأسترالي: ندعم حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته
 
 
Europal  

متظاهرون يجهضون محاضرة لسفير إسرائيل في العاصمة الإيرلندية دبلن

 
Europal  

سلطات الاحتلال تمنع خمسة نواب أوروبيين من دخول قطاع غزة

 
Europal  

ألمانيا: زيادة المستوطنات الإسرائيلية قد تقضي على حل الدولتين

 
Europal  

فيديريكا موغيريني: الاتحاد الأوروبي لن ينقل سفارته إلى القدس

 
 
 

 

 
 
تقارير ومقالات مختارة
 
Europal  

مقال: الاتحاد الأوروبي يوقف صرف رواتب موظفي السلطة الفلسطينية بغزة .. عدنان أبو عامر

اقرأ المزيد>>

  Europal  

تقرير رسمي: استشهاد 26 طالبا فلسطينيًا واعتقال 198 العام الماضي


اقرأ المزيد>>

 
 

 

 
 
تفاعل مع القضية
 
Europal  

لندن: مؤتمر فلسطين ٢٠١٧  في جامعة "يو سي ال" البريطانية

Europal  

ندوة  في لندن حول المستوطنات في مدينة الخليل المحتلة

 
 

تقارير يوروبال

النشرة الشهرية

Copyright © 2014-2015 EuroPal Forum - All rights reserved