logo_img

اليونيسكو تؤكد: القدس القديمة مدينة محتلة ولا سيادة إسرائيلية عليها

04-05-2017 14:21

المصدر: وكالات

 

 

صوتت منظمة العلوم والثقافة والتربية ‘اليونيسكو’ التابعة للأمم المتحدة، بأغلبية أكثر من الثلثين لمصلحة قرار يعتبر القدس مدينة خاضعة للاحتلال ‘الإسرائيلي’، وأكدت أن الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل وقبر راحيل في مدينة بيت لحم للمسلمين ولا يحق للكيان ضمهما، وجاء القرار رغم أن ‘إسرائيل’ عملت بكل ما أوتيت من قوة على إجهاضه.


وصوت أعضاء المجلس التنفيذي ل’اليونيسكو’ في جلسة خاصة ومغلقة بمقر المنظمة في باريس، لمصلحة تأكيد القرارات السابقة للمنظمة باعتبار ‘إسرائيل’ محتلة للقدس، ورفض سيادة الأخيرة عليها. وجرى تمرير القرار بأغلبية 22 صوتاً، ومعارضة عشرة أصوات، وامتناع أو تغيب الدول المتبقية.


ويؤكد القرار الجوانب التاريخية والتراثية والحضارية التي تربط القدس المحتلة بمسلميها ومسيحييها، ويؤكد ضرورة إرسال مندوب لليونسكو للتواجد بشكل دائم في المدينة لمراقبة الممارسات التهويدية ‘الإسرائيلية’. وقدمت فلسطين القرار بالتنسيق مع الأردن، وبدعم من الدول العربية، وفق بيان لوزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.


وقد حصل هذا القرار على أغلبية 22 صوتاً مقابل رفض عشرة. أما القرار الثاني فحصل على 38 صوتاً مقابل صوت واحد معارض، وهو يتعلق بالمؤسسات التربوية والثقافية في الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان.
ويصادق القرار الصادر على 18 قراراً تم إقرارها مسبقاً في ‘اليونيسكو’، ضد ‘إسرائيل’، ومنها عدم أحقية ‘إسرائيل’ في الأماكن المقدسة في القدس، وأن هذه الأماكن تابعة للمسلمين فقط، والمسجد الأقصى مكان خاص بالمسلمين، وليس لليهود أي حق فيه.


ووفقاً لهذه القرارات، سيترتب على ذلك عدم فعالية وقانونية أي قرارات أو إجراءات تقوم بها ‘إسرائيل’ في هذه الأماكن.
جدير بالذكر أن القرار يستنكر أعمال هيئة الآثار ‘الإسرائيلية’ في القدس، وسيطالب بوضع مراقبين دوليين بالمدينة لمنع هذه الأعمال والحفريات التي تقوم بها سلطة الآثار ‘الإسرائيلية’.


ويعيد القرار التأكيد على الهوية العربية والإسلامية الأصيلة للقدس والمقدسات، ويؤكد ‘بطلان جميع انتهاكات وإجراءات الاحتلال منذ عام 1967 قانونياً ويعتبرها لاغية ويجب إبطالها وإلغاؤها فوراً’، كما يؤكد القرار الجديد على جميع قرارات ‘اليونيسكو’ السابقة، التي نصت في بنودها على أن ‘المسجد الأقصى كامل الحرم القدسي الشريف، وأنه مكان عبادة خاص للمسلمين، وأن طريق باب المغاربة وساحة البراق وقف إسلامي خالص وجزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، وأن الوضع التاريخي القائم في القدس هو الوضع القائم قبل احتلال القدس عام 1967’.


ويشدد القرار مجدداً على ‘المطلب العاجل لإيفاد بعثة اليونيسكو للرصد التفاعلي إلى مدينة القدس القديمة وأسوارها’، كما يدعو القرار المديرة العامة مجدداً إلى تعيين ممثل دائم لليونسكو لتقصي الحقائق الميدانية في القدس ورفع تقارير دورية إلى ال’يونسكو’.

 

صوتت منظمة العلوم والثقافة والتربية ‘اليونيسكو’ التابعة للأمم المتحدة، أمس، بأغلبية أكثر من الثلثين لمصلحة قرار يعتبر القدس مدينة خاضعة للاحتلال ‘الإسرائيلي’، وأكدت أن الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل وقبر راحيل في مدينة بيت لحم للمسلمين ولا يحق للكيان ضمهما، وجاء القرار رغم أن ‘إسرائيل’ عملت بكل ما أوتيت من قوة على إجهاضه.


وصوت أعضاء المجلس التنفيذي ل’اليونيسكو’ في جلسة خاصة ومغلقة بمقر المنظمة في باريس، لمصلحة تأكيد القرارات السابقة للمنظمة باعتبار ‘إسرائيل’ محتلة للقدس، ورفض سيادة الأخيرة عليها. وجرى تمرير القرار بأغلبية 22 صوتاً، ومعارضة عشرة أصوات، وامتناع أو تغيب الدول المتبقية.


ويؤكد القرار الجوانب التاريخية والتراثية والحضارية التي تربط القدس المحتلة بمسلميها ومسيحييها، ويؤكد ضرورة إرسال مندوب لليونسكو للتواجد بشكل دائم في المدينة لمراقبة الممارسات التهويدية ‘الإسرائيلية’. وقدمت فلسطين القرار بالتنسيق مع الأردن، وبدعم من الدول العربية، وفق بيان لوزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.


وقد حصل هذا القرار على أغلبية 22 صوتاً مقابل رفض عشرة. أما القرار الثاني فحصل على 38 صوتاً مقابل صوت واحد معارض، وهو يتعلق بالمؤسسات التربوية والثقافية في الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان.
ويصادق القرار الصادر على 18 قراراً تم إقرارها مسبقاً في ‘اليونيسكو’، ضد ‘إسرائيل’، ومنها عدم أحقية ‘إسرائيل’ في الأماكن المقدسة في القدس، وأن هذه الأماكن تابعة للمسلمين فقط، والمسجد الأقصى مكان خاص بالمسلمين، وليس لليهود أي حق فيه.


ووفقاً لهذه القرارات، سيترتب على ذلك عدم فعالية وقانونية أي قرارات أو إجراءات تقوم بها ‘إسرائيل’ في هذه الأماكن.
جدير بالذكر أن القرار يستنكر أعمال هيئة الآثار ‘الإسرائيلية’ في القدس، وسيطالب بوضع مراقبين دوليين بالمدينة لمنع هذه الأعمال والحفريات التي تقوم بها سلطة الآثار ‘الإسرائيلية’.


ويعيد القرار التأكيد على الهوية العربية والإسلامية الأصيلة للقدس والمقدسات، ويؤكد ‘بطلان جميع انتهاكات وإجراءات الاحتلال منذ عام 1967 قانونياً ويعتبرها لاغية ويجب إبطالها وإلغاؤها فوراً’، كما يؤكد القرار الجديد على جميع قرارات ‘اليونيسكو’ السابقة، التي نصت في بنودها على أن ‘المسجد الأقصى كامل الحرم القدسي الشريف، وأنه مكان عبادة خاص للمسلمين، وأن طريق باب المغاربة وساحة البراق وقف إسلامي خالص وجزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، وأن الوضع التاريخي القائم في القدس هو الوضع القائم قبل احتلال القدس عام 1967’.


ويشدد القرار مجدداً على ‘المطلب العاجل لإيفاد بعثة اليونيسكو للرصد التفاعلي إلى مدينة القدس القديمة وأسوارها’، كما يدعو القرار المديرة العامة مجدداً إلى تعيين ممثل دائم لليونسكو لتقصي الحقائق الميدانية في القدس ورفع تقارير دورية إلى ال’يونسكو’.

تقارير يوروبال

النشرة الشهرية

Copyright © 2014-2015 EuroPal Forum - All rights reserved