logo_img

وزير الخارجية الفرنسي: عواقب خطيرة لنقل السفارة الأمريكية للقدس

16-01-2017 18:19

المصدر: الحياة - لندن

 

 

باريس – رندة تقي الدين وآرليت خوري: حذرت فرنسا من أن مشروع الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بنقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس قد تكون له «عواقب خطيرة»، ودعت إلى «ضرورة إعادة وضع النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على الأجندة الدولية» معتبرة أن «حل الدولتين هو هدف الأسرة الدولية للمستقبل».


ونبه وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت، في تصريح إلى القناة الفرنسية الثالثة الأحد إلى أن مشروع ترامب بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس قد تكون له «عواقب خطيرة».


وقال آيرولت، على هامش مؤتمر دولي في باريس حول النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين: «اعتقد أنه سيستحيل على (ترامب) القيام بذلك. حين يكون المرء رئيساً للولايات المتحدة لا يمكن أن يكون موقفه حاسماً وأحادياً إلى هذا الحد بالنسبة إلى قضية مماثلة، ويجب السعي إلى تأمين ظروف السلام». وتعكس هذه التصريحات قلق المجتمع الدولي حيال استراتيجية ترامب في شأن الملف الإسرائيلي الفلسطيني.


وكان آيرولت تحدث خلال الجلسة الصباحية للمؤتمر وحدد الأهداف الثلاثة التي سينص عليها البيان الختامي وفي طليعتها «الإلحاح على أن حل الدولتين هو الوحيد الممكن والوحيد الكفيل بالرد على تطلعات الطرفين» الفلسطيني والإسرائيلي.


وأضاف أن «الهدف الثاني هو المساعدة على إنشاء الظروف المواتية لإعادة التفاوض وتحديد أساليب عمل للأسابيع والأشهر المقبلة لمواصلة التعبئة وإعادة فتح الأفق السياسي».

تقارير يوروبال

النشرة الشهرية

Copyright © 2014-2015 EuroPal Forum - All rights reserved